الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
أسباب تساقط الشعر وكيفية مواجهته – بقلم د. نيرمين بدير

أسباب تساقط الشعر وكيفية مواجهته – بقلم د. نيرمين بدير

هل تعانون من مشكلة مع شعركم و تبحثون عن  أسباب تساقط الشعر و كذلك كيفية مواجهته ؟ هذا الموضوع موجه لكم .

بقلم د. نيرمين بدير  – أخصائي أمراض الجلدية

photo-1 أسباب تساقط الشعر كتيرة و متعددة و لنفهمها علينا فهم مراحل نمو البصيلة .

تحتوي فروة الرأس على متوسط ١٠٠٠٠٠ بصيلة شعر، كل بصيلة تمر بثلاث مراحل:

١- مرحلة النمو (Anagen) وهى مرحلة تمتد من 2 – 6 سنوات عادة لا يحدث تساقط في الشعرة التي في هذة المرحلة. في الأحوال العادية ٩٠٪ من شعر فروة الرأس يمر بهذا الطور.

٢- مرحلة الكمون (Catagen) حيث تبدأ الشعرة بالانفصال عن الجذر، أقل من ١٪ من شعر فروة الرأس في هذه المرحلة. وهي تمتد لمدة أسبوعين لثلاثة أسابيع.

٣- مرحلة السقوط (Telogen) حيث تضمر بصيلة الشعر وتنفصل الشعرة عن الجذر تماما وتسقط.. تمثل ٥-١٠٪ من بصيلات الشعر.. مرحلة تمتد لثلاثة أشهر.

اقرأ أيضاً : بديل الزيت  Elvive extraordinary oil من لوريال و تجربتنا معه 

 أسباب تساقط الشعر 

في الشخص الطبيعي يتساقط يوميا بشكل فسيولوجي عدد يتراوح بين ٥٠ – ١٠٠ شعرة،ويختلف التساقط الفسيولوچي من شخص لآخر كما يختلف في نفس الشخص من فصل لآخر، وكذلك تزداد مع التقدم في العمر، وحتى كبار السن ممن لا يلاحظون تساقط في الشعر يلاحظون نقص كثافة الشعر وسمك أقل للشعرة عما كان في عمر أصغر.

ينمو الشعر في الشخص الطبيعي 0.35 مم يوميا أو متوسط ١ سم شهريا

أنواع و أسباب تساقط الشعر متعددة ، سيهتم المقال هنا بالنوعين الأكثر شيوعا:

1-      الصلع الذكوري الوراثي أو الصلع الهرموني الوراثي (Androgenetic Alopecia)

2-      تساقط الشعر الكربي (Telogen Effluvium)

الصلع الهرموني الوراثي : وهو كما يبدو من اسمه وهو أحد أشهر  أسباب تساقط الشعر  ، يحدث في الأشخاص المستعدين وراثيا نتيجة تفاعل بصيلات الشعر في أماكن محددة من فروة الرأس للهرمون الذكري (أو تحديدا أحد مشتقاته)، والنتيجة أن تصبح فروة الرأس ظاهرة للعين في أماكن بعينها، ففي الرجال يتراجع خط الشعر الأمامي ويقل الشعر في قمة الرأس ثم يسقط تماما ويبقى الشعر في مؤخرة الرأس وجانبيها, بينما في النساء يظل خط الشعر الأمامي دون تغيير وتقل كثافة الشعر خلفه دون أن يسقط بالكامل.

تساقط الشعر الكربي: تساقط عام في جميع مناطق فروة الرأس.. ترتفع فيه نسبة البصيلات التي في مرحلة السقوط إلى ٢٠٪, ويحدث عادة بسبب حادث عارض يتسبب في تحول نسبة كبيرة من بصيلات الشعر إلى حالة السقوط, ودائما ما يكون الفارق الزمني بين الحدث المتسبب في التساقط وبين التساقط الحاد الملحوظ 3 أشهر

بعض الاختبارات البسيطة يمكنها المساعدة في تشخيص هذا النوع مثل تمشيط الشعر لمدة دقيقة كاملة فوق قطعة من القماش ثم عد الشعرات التي تسقط، في الحالات الطبيعية تكون ١٠ شعرات في المتوسط ترتفع الى ١٠٠ في حالات التساقط الكربي. والمتوقع في حالات التساقط ان يعود الشعر للنمو بشكل طبيعي بعد انتهاء السبب في التساقط, فيتوقف التساقط ثم ينمو الشعر من جديد خلال 6 – 12 شهر

أسباب الـ Telogen effluvium :

  • ارتفاع درجة الحرارة (الحمى) أو العدوى الجرثومية الشديدة مثل الملاريا
    • العمليات الجراحية
    • الحمل والولادة وحبوب منع الحمل
    • تساقط شعر المولود خلال الأشهر الأولى من عمره (ظاهرة فسيولوجية وليست مرضية ولا تؤثر على كثافة شعره لاحقا)
    • الأمراض المزمنة
    • الحميات الغذائية الغير صحية، ونقص التغذية خاصة نقص البروتين في الطعام.
    • نقص الحديد
    • التوتر والقلق.
    • نقص افراز الغدة الدرقية
    • بعض الأدوية, على سبيل المثال الأيزوتريتينوين ومضادات التجلط ومضادات الصرع وبعض أدوية القلب
  • بعض الحالات تحدث دون وجود أي سبب ظاهر، من المفيد في هذه الحالات قياس هرمون الغدة الدرقية ومستوى الحديد (serum ferritin) وعلاج نقص الحديد في حالة انخفاض مستواه

اقرأي أيضاً : تجربتي مع منتج العناية بالشعر “تشي كيراتين ميست”

 الغذاء و علاقته بـ  أسباب تساقط الشعر :

معروف جدا أن الشعر يتأثر سلبا بنقص بعض العناصر الغذائية، لكن أغلب الناس لا تعلم أن التساقط يزداد كذلك بزيادة بعض العناصر، لذلك من الضروري عند اختيار مكملات غذائية في حالات تساقط الشعر معرفة ماذا يحتاج شعرك فعلا ومالا يجب الإفراط في تناوله لتجنب سقوط الشعر

من أشهر ما يؤثر على نمو الشعر:

الزنك: الدراسات تؤكد أن النقص الشديد للزنك يؤثر سلبا على الشعر، وكذلك التعرض لجرعات عالية لدرجة التسمم من الزنك يؤدي كذلك لتساقط الشعر

نقص العناصر التالية يزيد التساقط: فيتامين د، البروتين، حمض الفوليك، البيوتين.

أما زيادة فيتامينات أ و هـ فتأثيرها سلبي على الشعر وتزيد من تساقطه

عند علاج مشاكل الشعر من المهم إدراك أن اللون ودرجة التجعد والكثافة هي أشياء يحددها العِرق والوراثة ولا يجب التعامل العنيف مع الشعر لتغييرها. يمكن العمل على تحسين الشعر لكن برفق ودون تدميره، فعند اختيار وسيلة لتحسين تجعد الشعر أو كثافته أو تغيير لونه فالأولوية تكون للحفاظ على الشعرة وعدم تدميرها، فنختار الوسيلة الأكثر حفاظا على الشعر حتى لو كانت أقل تحقيقا للنتيجة المرجوة. مهم كذلك إدراك أن الشعر قد تتغير خصائصه مع العمر، لكن التغيير الأكثر وضوحا هو مايحدث خلال السنوات الأولى بعد البلوغ.

في علاج الصلع الذكوري الوراثي من المهم توضيح أن العلاج قد يمتد مدى الحياة، حيث أن أسباب الحالة من الإستعداد الوراثي والهرمون لن تختفي، العلاج الأشهر والأهم هو المينوكسيديل بتركيزي ٢ و ٥٪

معلومات مهمة لمستخدمي المينوكسيديل:

1-      يحتاج العلاج للإنتظام في استخدام المينوكسيديل بالجرعة المحددة لفترات طويلة

2-      المينوكسيديل يعالج تساقط الشعر لكنه لا يغير أسبابه, فالاستعداد الوراثي والهرمون موجودان ولا يتأثران بالعلاج بالمينوكسيديل, وعند التوقف عن استخدامه سيعاود الشعر التساقط لنفس الأسباب التي تسببت في سقوطه ابتداء

3-      زيادة الجرعة عن 6 بخات مرتين يوميا لا تحسن النتائج للشعر لكنها تزيد من احتمالات ظهور شعر في أماكن غير مرغوب فيها مثل ظهوره في الوجه

4-      قد يلاحظ في الأسابيع الأربعة الأولى لاستخدام المينوكسيديل حدوث زيادة في تساقط الشعر, فلا يجب ايقاف العلاج وانما الاستمرار فيه بانتظام وسيبدأ نمو الشعر الجديد خلال أسابيع

5-      لا يجب استخدامه أثناء الحمل والرضاعة نظرا لعدم وجود تجارب كافية للحكم بأمان استخدامه

وفي بعض حالات الصلع الشديدة قد يحتاج المريضة لزراعة الشعر، فيتم زرع بصيلات من الأماكن التي لا تتأثر بالهرمون (مؤخرة الرأس) وزرعها في مقدمة الرأس, وحيث أنها بصيلات لا تتأثر بهرمون الذكورة فلن تتعرض للتساقط

في حالات التساقط الكربي (Telogen Effluvium) :

مهم معرفة أن العلاج قد يحتاج فترة طويلة قد تصل ل6 أشهر او عام, ويجب كذلك علاج أو ايقاف السبب الأصلي في حدوث التساقط

العلاج الأفضل عادة بعد ايقاف سبب التساقط هو استخدام علاجات موضعية تحسن من نمو الشعر واستخدام مكملات غذائية مناسبة ويمكن اضافة جلسات ميزوثيرابي مرتين شهريا لمدة 3-6 أشهر, وهي جلسات يتم فيها حقن فيتامينات ومعادن ومواد علاجية في فروة الرأس بالقرب من البصيلة, ويمكن اضافة دوتاسترايد في حالات الصلع الهرموني الوراثي

كنصائح عامة لكافة أنواع الشعر:

1-      الغذاء الصحي المحتوي على كميات مناسبة من البروتين والفيتامينات والمعادن.

2-      شرب كميات مناسبة من الماء.

3-      النوم بعدد ساعات كافي يوميا.

4-      غسيل الشعر مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا بحد أقصى باستخدام شامبو مناسب لنوعه مع الماء الفاتر.

5-      تسليك الشعر برفق باستخدام فرشاة ثم مشط متباعد الأسنان.

6-      تجنب الجيل أو أي مستحضرات تحتوي على الكحول.

7-      العلاج المبكر لأي حالات مرضية تصيب فروة الرأس.

نصائح للتعامل مع الشعر الجاف:

1-      غسيل الشعر مرتين أسبوعيا بشامبو مناسب ثم استخدام بلسم مناسب.

2-      استخدام حمام كريم مخصص للشعر الجاف بعد الغسيل مرتين أسبوعيا.

3-      استخدام كريم تصفيف لأطراف الشعر المتقصفة.

نصائح للتعامل مع الشعر الدهني

1-      غسيل الشعر ثلاث مرات أسبوعيا باستخدام شامبو مناسب واستخدام شامبو ضد القشرة في حالة وجودها

2-      عدم استخدام أي زيوت أو كريمات تصل لفروة الرأس ويمكن عند الضرورة استخدامها لأطراف الشعر دون اقتراب من فروة الرأس

نصائح للتعامل مع الشعر المجعد

1-      ممنوع تماما استخدام كريمات الفرد الكيميائي.

2-      استخدام وسائل الفرد بالتسخين يجب أن يكون بشكل محدود في المناسبات وليس بشكل مستمر، واستخدام السشوار أو المكواة السيراميك بالبخار أفضل من استخدام المكواة التي يتم تسخينها على النار.

3-      علاج الشعر بالبروتين أو الكيراتين أفضل مما عداه من وسائل، مع الحرص على التأكد من جودة المواد المستخدمة وعدم خلطها بأي مواد فرد.

هذه أمثلة لبعض المكملات الغذائية المناسبة لحالات التساقط، وهي على سبيل المثال لا الحصر

Nutrition for your hair tablets

Hair vit tablets

tablets Superhair plus

Hair tone capsules

Men/WomenFor hair and nails capsules

Pantogar capsules (بحد أقصى شهرين)

و بهذا تكونون قد تعرفتم على  أسباب تساقط الشعر  و كيفية معالجته و التغلب عليه .

سيعجبك أيضاً

6 تعليقات

  1. معلومات مهمة و مفيده جدا بتلم كل المعلومات عن تساقط الشعر …شكرا لدكتورة نرمين

  2. موضوع مهم فعلا اتمنى الكل يستفيد

  3. هل علاج نيوترشن له اثار جانبيه ضاره علي الجهاز التناسلي لدي الذكور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*